ترتيب سور القرآن الكريم

ترتيب سور القرآن الكريم

على مدى ثلاثة وعشرين عاماً نزل القرآن الكريم على النبي -صلى الله عليه وسلم- مُفرقاً، وكان في ذلك حكمة من المولى -عز وجل- قال تعالى: (وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا) ومن ثم بدأت عملية تجميع وترتيب سور القرآن الكريم منذ عصر النبوة، ففي عهد أبي بكر الصديق تم جمع القرآن مما كُتب وحفظ في بيت بنت عمر أم المؤمنين السيدة حفصة، ومن هذه النسخة نسخ سيدنا عثمان -رضي الله عنه- سائر النسخ الأخرى التي أرسلها إلى الأمصار.

 

ترتيب سور القرآن الكريم في المصحف

يمكن سرد سور القران بالترتيب على النحو التالي:

 

  1. الفاتحة
  2. البقرة
  3. آل عمران
  4. النساء
  5. المائدة
  6. الأنعام
  7. الأعراف
  8. الأنفال
  9. التوبة
  10. يونس
  11. هود
  12. يوسف
  13. الرعد
  14. إبراهيم
  15. الحجر
  16. النحل
  17. الإسراء
  18. الكهف
  19. مريم
  20. طه
  21. الأنبياء
  22. الحج
  23. المؤمنون
  24. النور
  25. الفرقان
  26. الشعراء
  27. النمل
  28. القصص
  29. العنكبوت
  30. الروم
  31. لقمان
  32. السجدة
  33. الأحزاب
  34. سبأ
  35. فاطر
  36. يس
  37. الصافات
  38. ص
  39. الزمر
  40. غافر
  41. فصلت
  42. الشورى
  43. الزخرف
  44. الدخان
  45. الجاثية
  46. الأحقاف
  47. محمد
  48. الفتح
  49. الحجرات
  50. ق
  51. الذاريات
  52. الطور
  53. النجم
  54. القمر
  55. الرحمن
  56. الواقعة
  57. الحديد
  58. المجادلة
  59. الحشر
  60. الممتحنة
  61. الصف
  62. الجمعة
  63. المنافقون
  64. التغابن
  65. الطلاق
  66. التحريم
  67. الملك
  68. القلم
  69. الحاقة
  70. المعارج
  71. نوح
  72. الجن
  73. المزّمِّل
  74. المدّثر
  75. القيامة
  76. الإنسان
  77. المرسلات
  78. النبأ
  79. النازعات
  80. عبس
  81. التكوير
  82. الإنفطار
  83. المطففين
  84. الانشقاق
  85. البروج
  86. الطارق
  87. الأعلى
  88. الغاشية
  89. الفجر
  90. البلد
  91. الشمس
  92. الليل
  93. الضحى
  94. الشرح
  95. التين
  96. العلق
  97. القدر
  98. البينة
  99. الزلزلة
  100. العاديات
  101. القارعة
  102. التكاثر
  103. العصر
  104. الهُمَزَة
  105. الفيل
  106. قريش
  107. الماعون
  108. الكوثر
  109. الكافرون
  110. النصر
  111. المسد
  112. الإخلاص
  113. الفلق
  114. الناس

 

اقرأ أيضاً عن: فضل حفظ القرآن الكريم

 

عدد سور القرآن الكريم

يبلغ عدد سور القرآن الكريم 114 سورة، وتنقسم إلى شقين:

 

  • السور المكية: وهي 85 سورة.
  • السور المدنية: وهي 29 سورة.

 

أما عن عدد آيات القرآن الكريم، فعليها خلاف بين العلماء، والرأي الراجح 6200 آية، وسبب هذا الخلاف يرجع إلى اعتبار البعض البسملة آية، بينما لم يعتبرها البعض الآخر.

 

وبالنسبة لعدد حروف القرآن، فقد ذكر ابن كثير 320015 حرف، كما أن عدد الكلمات يبلغ 770439 كلمة، أما عن عدد السنوات التي نزل فيها القرآن 23 سنة.

 

كيف تم ترتيب سور القرآن الكريم؟

إن الكيفية التي تم ترتيب سور القرآن بها عليها خلاف، حيث تعددت الآراء في هذه المسألة، وقد قال البعض أن ترتيب سور القرآن حسب النزول، أي أنه أمر توقيفي، بمعنى أنه وصلنا كما رتبه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويمكن استعراض هذه الآراء في البيان الآتي:

 

1- ذهب البعض إلى القول بأن ترتيب سور القرآن الكريم أمر توقيفي من عند النبي بناءًا على توجيه جبريل -عليه السلام- وهذا هو الرأي الأول.

 

2- وفي الرأي الثاني يُقال أن هذه العملية تمت باجتهاد الصحابة -رضي الله عنهم- بأنهم جعلوا السور الطوال في المقدمة ثم يليها المئين (وهي تلك السور التي آياتها مائة أو تزيد) ثم بعدها المثاني (وهي التي تقل عن المائة) وبعدها المفضل (قصار السور).

 

3- والرأي الثالث يجمع بين الرأيين الأول والثاني، فبعض السور كان ترتيبها بتوقيف من النبي -صلى الله عليه وسلم- وبعضها كان باجتهاد الصحابة، وهو الرأي الذي يميل إليه معظم العلماء.

 

اقرأ أيضاً عن: أنواع تفسير القرآن الكريم

 

لماذا سمي القرآن قرآنًا؟

سمي القرآن بهذا الاسم لأنه يجمع ويؤلف بين السور ويضمها، وكلمة قرآن تعني الجمع والضم، وذلك لأنه حمل في ثناياه القصص والعبر وأخبار الأولين والأحكام، والحلال والحرام، والوعد والوعيد، والجنة والنار.كما يؤلف بين السور والآيات، ويجمع بعضها إلى بعض.

 

فأصل الكلمة تدل على الجمع والتأليف والضم، قال الزبيدي في تاج العروس: قرأ الشيء، أي جمعه وضمه، وقرأت الشيء قرآناً، أي جمعته وضممت بعضه إلى بعض، ومعنى قرأت القرآن أنه مجموعاً.

 

أسماء القرآن الكريم

تعددت أسماء القرآن الكريم، ومنها:

 

1- الفرقان

وقد ذكر هذا الاسم في أكثر من موضع في كتاب الله، قال تعالى: (تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرًا). وقد اختلف العلماء في تحديد دلالة الاسم، فمنهم من قال: أنه فرقان لأنه يفرق بين الحق والباطل، والحلال والحرام، كما قال البعض الآخر: بأنه فرقان لأنه نزل على النبي -صلى الله عليه وسلم- مفرقاً.

 

2- الكتاب

وسُمي بذلك لأنه يحوي بداخله كافة الأحكام التي تصلح لكل عصر وزمان، قال تعالى: (ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين).

 

3- الذكر

وقد سُمي بذلك لأن الله يخاطب به عباده، ويذكرهم في كل وقت وحين بالفرائض والعبادات والأحكام التي نزل بها، قال تعالى: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون). كما قال: (وأنه لذكر لك ولقومك).

 

4- النور

فهذا الكتاب نور مبين كما جاء في آيات الذكر الحكيم: (يا أيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نورًا مبينًا).

 

ولم تتوقف أسماء القرآن عند هذا الحد، بل تعددت أسماؤه التي استنبطها العلماء والمفسرون من تدبر آياته وفهم معانيه، ومنها:

 

  • التنزيل
  • الموعظة
  • البيان
  • النبأ العظيم
  • الكريم
  • المنير
  • المجيد
  • العزيز
  • الشافي
  • السراج
  • العدل
  • التبيان
  • القصص
  • الهادي
  • الروح
  • الرحمة
  • النعمة

 

اقرأ أيضاً عن: تحفيظ القرآن الكريم للأطفال

 

عند الانضمام إلى أكادمية وحي يوحى لعلوم القران تستطيع حفظ القرآن الكريم بشكل متقن وفقاً لأحكام التجويد وقواعده الصحيحة كما توفر هذه المنصة فرصة لتعلم اللغة العربية ومخارج النطق السليم مع تقديم برامج وكورسات في الدراسات والعلوم الإسلامية.

 

المصادر والمراجع

surahquran

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shopping Cart

أحصل علي خصم 20% علي جميع الباقات

You have successfully subscribed to the newsletter

There was an error while trying to send your request. Please try again.

Wahi Yoha will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.