تعرف علي اهم انواع وطرق التدريس

طرق التدريس

تعتبر طرق التدريس هي كل ما يستخدمه المعلم داخل الفصل من أساليب وتقنيات ومبادئ لإكساب المتعلمين المعارف والمهارات التي تحقق الهدف المرجو منه في نهاية الدرس، وعلى الرغم من تعدد طرق التدريس إلا أنه لا يمكن تفضيل طريقة على أخرى، ولا يوجد طريقة تدريس أفضل من غيرها، بل توجد مواقف تعليمية مختلفة تحتم على المعلم اختيار الطريقة التي تناسب هذا الموقف لمراعاة التفاوت الثقافي والفروق الفردية، ولكن ما المقصود بطرق التدريس؟ وما أهميتها؟ وهل توجد طرق تعتمد على المعلم وأخرى ترتكز على الطالب؟

 

ما المقصود بطرق التدريس؟

إن طرق التعليم تعني كافة الأساليب والمبادئ، وما ينتهجه المعلم من عمليات واستدعاء للمواقف التعليمية داخل الصف الدراسي وفقاً لخطة منهجية تراعي التفاوت بين المتعلمين وذلك لإضفاء مزيج تعليمي ناجح من أجل إكسابهم المعارف والمهارات والمعلومات التي يتم تدريسها.

 

وعلى الرغم من تنوع طرق التدريس إلا أن المعلم لا يكتفي بطريقة دون أخرى، بل بمقدوره الجمع بين أكثر من طريقة للوصول إلى الكفاءة في العملية التعليمية مما يساعد الطلاب على فهم ما يتعلمون، حيث يمكن دمج الطريقة السمعية بالطريقة البصرية أو انتهاج كل واحدة على حدة حسب الموقف التعليمي.

 

ما هي أهمية طرق التدريس الحديثة؟

ليس من الصواب إهمال طرق التدريس الحديثة في ظل التطور الهائل في التكنولوجيا وأساليب التعليم العصرية، فالطرق التقليدية لم تعد كافية بل وغير قادرة على تلبية حاجيات التعليم، فعجلة التنمية أصبحت أسرع من أي وقت مضى، وأضحى على المعلم الإطلاع على الطرق الحديثة في التدريس نظراً لأهميتها، وهذا بيان لها:

 

1- مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين نظراً للتفاوت الواضح في الاهتمامات المختلفة وخصوصاً فئة ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

2- إشراك جميع الطلاب في العملية التعليمية وتلبية احتياجاتهم بما يتناسب مع اهتماماتهم.

 

3- تحقيق التعلم الفعال، وتوفير فرص التفاعل بين المتعلمين وفقاً لاستراتيجيات التعلم التعاوني مما يكسبهم العديد من المهارات، مثل: حل المشكلات، والتفكير الناقد.

 

4- مواكبة التطور التقني وذلك من خلال توظيف التكنولوجيا في المواقف التعليمية المختلفة، ودمجها في طرق التدريس، مثل: الفصول الافتراضية والعروض التوضيحية.

 

5- توفير الوقت والجهد.

 

6- تدريب المتعلم على التعامل مع التغير البيئي والتحديات التي تواجهه في الحياة.

 

7- تنمى لدى المتعلمين العديد من المهارات، مثل: مهارة البحث والاستقصاء وتوليد المعلومات والاكتشاف، كما تنمي لديهم مهارات التفكير العليا.

 

8- تعد طرق التدريس الحديثة وسائل لجذب انتباه الطلاب، وتعمل على زيادة الاهتمام نحو موضوع التعلم لكونها تناسب اتجاهاتهم، حيث تكسبهم مهارات تقنية تتمثل في استخدام برامج الحاسوب، والتصفح عبر الإنترنت.

 

اقرأ أيضاً عن: العلوم في القرآن الكريم

 

ما هي أنواع طرق التدريس؟

من الجدير بالذكر أن لطرق التدريس أنواع وأنماط تختلف فيها كل طريقة عن الأخرى، ويلجأ المعلم إلى إحدى الطرق حسب احتياجه منها ووفقاً لمدى ارتباطها بالموقف التعليمي، كما يمكنه الدمج بين طريقتين، ومن أنواع طرق التدريس وأهمها:

 

1- الطريقة الاستقرائية

يقوم المعلم هنا بعرض الكثير من الأمثلة على المتعلمين، ثم يقوم باستنباط المعلومات والوصول إليها من خلال الانتقال من الجزء إلى الكل، ويتم اللجوء إلى هذه الطريقة عند الرغبة بالخروج بقوانين ونظريات من الفرضيات، حيث تأتي التعميمات بعد الدراسات الفردية.

 

2- الطريقة التركيبية

تقوم هذه الطريقة على كم المعلومات والحقائق والمعطيات التي تم استنتاجها بالفعل والتي تظهر بطريقة تسلسلية.

 

3- الطريقة التحليلية

وتبدأ هذه الطريقة بتعليم الطلاب الوحدات اللغوية على شكل مفردات مألوفة لديهم، فهي تنظر إلى الشيء المطلوب ثم استخدام المعطيات والحقائق لإثبات هذا المطلوب، ومن ثم فهي تنمي لدى الطالب القدرة على حل المشكلات ومواجهة التحديات باستنتاج أكثر من حل.

 

4- الإلقاء والشرح

تتمثل هذه الطريقة في المحاضرات التي يقوم فيها المعلم بتقديم كم من المعلومات على شكل إلقاء، ويؤخذ على هذه الطريقة أنها أحادية الجانب، حيث يبادر المعلم بإلقاء ما لديه من معطيات ومعلومات دون أن يكون للمتعلم أي فاعلية في العملية التعليمية، كما تعد من الطرق المملة.

 

5- تمثيل الأدوار

ترتكز هذه الطريقة على استحضار مسرحية أو موقف تمثيلي يتناسب مع الموقف التعليمي أو موضوع الدرس، وذلك بأن يؤدي كل طالب دور في هذه المسرحية لتمثيل الموضوع المراد تعلمه وفهمه، وهذه الطريقة تحفز لدى الطلاب مهارات التعلم التعاوني، ولكن يصعب فيها تقييم الطلاب.

 

6- الحوار والمناقشة

يقوم المعلم في هذه الطريقة بطرح قضية أو المبادرة بسؤال ثم يترك للمتعلمين حرية النقاش وإبداء الرأي مما يحفز لديهم العصف الذهني، ثم يأتي دور المعلم في النهاية ليعقب على هذه الآراء، وهذه الطريقة تساهم في تطوير ملكات الإبداع والتفكير، والقدرة على الإقناع وتقديم البراهين وخلق وجهات النظر.

 

7- حل المشكلات

يعرض المعلم مسألة أو تساؤل على شكل مشكلة عصية، ويطلب من الطلاب التوصل لحل مناسب لها، فهذه الطريقة تساعد المتعلم على الاندماج في قضايا المجتمع ومشكلاته لإيجاد الحلول.

 

اقرأ أيضاً عن: الإجازة في القرآن

 

كم عدد طرق التدريس؟

إن طرائق التدريس كثيرة ولا يمكن حصرها في عدد أو كم معين، ولكن أهم طرق التدريس ثمانية، وهذه الطرق مُعتمدة في العملية التعليمية ولا غنى عنها، وقد ذكرنا بعضها فيما سلف، و نستعرضها جميعها في هذا البيان.

 

1- الطريقة الاستنباطية

وهو استدلال يسير فيه التدريس من الكل إلى الجزء، أي من قاعدة عامة إلى حالات فردية وأمثلة، وتستخدم هذه الطريقة عند تدريس النظريات والقوانين، وتقوم على مبدأ (إذا صدق الكل فإن أجزاءه تكون صادقة).

 

2- الطريقة الاستقرائية

وهو استدلال أيضاً يسير فيه التدريس من الجزء إلى الكل، حيث نصل إلى التعميم من خلال دراسة الحالات الفردية ثم استنتاج خاصية مشتركة، وتستخدم هذه الطريقة عند الرغبة في الوصول لقاعدة عامة.

 

3- طريقة حل المشكلات

وهنا يقوم المعلم بطرح مشكلة أو قضية وإيضاح أبعادها، ثم يناقشها مع طلابه للوصول لحل.

 

4- الطريقة الوصفية

وتعتمد هذه الطريقة على الوسائل التعليمية المعينة، فالمعلم لا يشرح جزءاً من الدرس إلا عبر الوسيلة.

 

5- طريقة الإلقاء أو المحاضرة

ويقوم المعلم بإلقاء المعلومات صباً على طلابه باستخدام السبورة، وينحصر دور المتعلم في الاستماع والتأهب لإعادة تسميع أي جزء من المادة المشروحة.

 

6- طريقة المناقشة والحوار

يسعى المعلم هنا أن يدير حوارًا شفويًا للوصول إلى معلومات جديدة يستنبطها من عقل المتعلم.

 

7- البيان العملي

يُعرف العرض أو البيان العملي بأنه المهارات والحركات التي يقوم بها المعلم أمام طلابه وتخص موضوع التعلم، مع تكرار هذا الأداء أكثر من مرة ثم يطلب من المتعلمين تكرار نفس الأداء.

 

8- الأسلوب القصصي

وهو باختصار تحويل موضوع التعلم لقصة ممتعة، وهذا الأسلوب مُحبب لدى الطلاب ويجذب انتباههم .

 

ما هي طرق التعليم الحديثة؟

إن عملية اختيار طرق التعليم الحديثة لتقديم نموذجاً تعليمياً قادراً على تلبية حاجيات الطلاب ومواجهة التحديات الراهنة أصبح أهم المتطلبات خلال واقعنا المعاصر، فلا شك أن استخدام الوسائل التقليدية في التدريس تجعل من عملية التعليم أمر غير مجدي ولا يواكب التطور المشهود، وهذه أهم طرق التعليم الحديثة:

 

1- التعلم التعاوني

تعد من الطرق التفاعلية التي تتيح للطلاب التفاعل حول مادة التعلم، حيث يجلس الطلاب في شكل مجموعات للتفاعل حول الموضوع المطروح بما يبعث في كل طالب الإحساس بأنه مسؤول عن هذه العملية المشتركة، وهذه الطريقة تساهم في تنمية القدرات التفكيرية لاستنتاج المعلومات ومناقشتها، كما تنمي لديه حس التعاون مع أصدقائه لتحقيق هدف مشترك.

 

2- التعليم باستخدام التكنولوجيات

في ظل التطور الهائل في الوسائل الإلكترونية، يكون من الخطأ استبعادها عن المؤسسات التعليمية، فمن الخطوات الهامة لتطوير منظومة التعليم أن نضع نصب أعيننا التكنولوجيا وأهميتها في عملية التطوير الدائم، فاستخدام الإنترنت في المدارس يتيح للطالب الوصول للمعلومة بسهولة، كما يستطيع العثور على أكثر من مصدر للتأكد من صحة معلوماته، بالإضافة إلى مشاهدة الفيديوهات التعليمية على شبكة الإنترنت.

 

3- التعلم عن طريق العصف الذهني

لا غنى عن هذه الطريقة، فالعصف الذهني وسيلة رئيسية لتوليد روح الإبداع والابتكار لدى الطلاب، وذلك بأن يقوم المعلم بطرح قضية أو فكرة أو سؤال، ثم يطلب أن تُناقش من كافة الجوانب بعد إيضاح معالمها، وبعد ذلك يبدأ العصف الذهني بين الطلاب للتوصل للحلول المناسبة لها، وهنا يرحب المعلم بكافة الحلول والآراء سواء كانت سلبية أو إيجابية، صحيحة أم خاطئة.

 

4- التعلم باستخدام التدريبات العملية

من أهم الوسائل التي تساعد في تطور العملية التعليمية أن يقوم الطلاب باختبار النظريات العلمية التي قاموا بدراستها، وذلك من خلال التدريب الميداني الخاص بالعلم.

 

اقرأ أيضاً عن: تعليم اللغة العربية

 

ما هي طرق التدريس التي تعتمد على المعلم؟

ترتكز هذه الطرق على المعلم بصورة أساسية، ومن هذه الطرق:

 

1- التعلم المباشر

وتقوم هذه الطريقة على التقنيات والأساليب التقليدية في التعليم، مثل: الحصص التدريسية والمحاضرات والعروض التوضيحية، ويكون استخدام الوسائل التكنولوجية نادرًا في هذه الطريقة.

 

2- التعلم الحس حركي

يعتمد هذا التعلم على التجربة واللمس، فهو تعلم عملي يهدف إلى جعل الطلاب متفاعلين في العملية التعليمية، وذلك بالقيام بتجارب عملية، وممارسة أنشطة حركية بدنية، ولعب الأدوار والرسم، وهي طريقة لا تعتمد على التكنولوجيا إلا نادرًا.

 

3- الفصول المقلوبة

يتضح في هذه الطريقة استخدام التكنولوجيا الحديثة لإعداد الدروس على شكل فيديوهات، ثم يطلع عليها الطالب في منزله لدراستها قبل موعد الدرس، وتراعي هذه الطريقة الفروق الفردية بين الطلاب، حيث تتيح للمتعلم مشاهدة الدرس أكثر من مرة.

 

ما هي طرق التدريس التي تعتمد على الطالب؟

يكون التركيز هنا على الطالب وذلك بأن تمنحه حرية التعلم والاستقلالية والحيوية في الصف الدراسي لأنها تلبي حاجياته بشكل كبير، وهذه بعض الطرق التدريسية التي تعتمد على الطالب:

 

1- التعليم المتمايز

يراعي المعلم متطلبات الطالب في هذه الطريقة مع الوضع في عين الاعتبار الفروق الفردية والمتغيرات النفسية والأبعاد الاجتماعية والاقتصادية، ومن ثم فإن هذا النمط التعليمي يهتم بميول واتجاهات وقدرات كل فرد لكنه لا يعتمد على التكنولوجيا بشكل كبير.

 

2- التعلم الاستكشافي

تعتمد هذه الطريقة على الممارسة أو المشاركة في التجارب العملية في العمل الميداني والمشاريع حيث يمكن الطالب من الوصول لحلول مناسبة لكل مشكلة تواجهه مع الاطلاع على طرق حل المشكلات، كما يعتمد على التكنولوجيا الحديثة بشكل كبير.

 

3- التعلم بالتساؤل

يقوم المعلم بطرح أسئلة تثير مخيلة الطالب وتحفز القدرات التفكيرية لديه لتحسين مهاراتهم في حل المشكلات، وبناء فهم أكبر بالقضايا المحورية مع تعميق الوعي بالمصطلحات الأكاديمية، ويعتمد هذا النمط على التكنولوجيا.

 

4- التعلم بالألعاب

تهدف هذه الطريقة الجمع بين أهداف التعلم وتحقيق المتعة للطالب، ويتطلب من المعلم وقت وجهد وتخطيط كبير وخصوصاً لاعتماده على التكنولوجيا بشكل أساسي.

 

5- التعلم المخصص

في هذه الطريقة يشجع المعلم الطالب على تحضير الخطط والاستراتيجيات مستقاة من الميول والاهتمامات والمهارات الخاصة بكل طالب، حيث يقدم المعلم بعض التوجيهات والمراجع والمواد عبر الإنترنت للتسهيل على الطالب عملية التعلم، ويرتكز هذا النمط على التكنولوجيا بشكل رئيسي.

 

طرق التدريس الأخرى

هناك طرق أخرى للتعلم، ومنها:

 

1- التعلم التعاوني

وهو أن يتعلم الطلاب من خلال تعاونهم معاً في تنفيذ مواقف وأنشطة تعليمية تفاعلية، ويتم دمجهم في مجموعات.

 

2- التعلم التفاعلي

يتم تعليم الطلاب هنا من خلال تقديم عروض بصرية وتجريبية باستخدام السبورة التفاعلية مع تشجيع الطلاب على الانتقال من صفوفهم ومقاعدهم مع بداية عرض التجارب العملية بالإضافة إلى الرحلات الميدانية.

 

3- التعلم المهني

ويقوم هذا التعلم على دمج الطلاب في برامج التطوير المهني.

 

اقرأ أيضاً عن: معلم ومحفظ قرآن عن بعد

 

تصنيف طرق التدريس

يمكن تصنيف طرق التدريس وفقاً لمعيارين: الأول: وهو يعتمد على المعلم مقابل الطالب، والثاني: وضع طرق التدريس الحديثة مقابل الأدوات والأساليب التقليدية في التدريس، ووفقاً لهذين المعيارين يكون التصنيف كالآتي:

 

  • طرق تدريس تتمحور حول المعلم.
  • طرق تدريس تتمحور حول الطالب.
  • طريق تدريب تتمحور حول التكنولوجيا الحديثة.
  • طرق تدريس تتمحور حول التكنولوجيا البسيطة.

 

في ظل التطورات الكبيرة التي نشهدها على الساحة التعليمية، يجد البعض صعوبة في الوصول لمعلمين ومتخصصين يراعون الفروق الفردية في عملية التدريس لكن الأمر أضحى سهلًا عما قبل، فمن خلال التواصل مع أكادمية وحي يوحى للتعليم عن بعد تستطيع اكتشاف طرق التدريس اون لاين، مع امكانية اختيار المعلم أو تغييره، فسواء كنت في منزلك أو في محل عملك أو أينما كانت الرقعة الجغرافية التي تقطن فيها، يمكنك بخطوات بسيطة أن تبدأ تعلمك بأقل مجهود.

 

المصادر والمراجع

new-educ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shopping Cart

أحصل علي خصم 20% علي جميع الباقات

You have successfully subscribed to the newsletter

There was an error while trying to send your request. Please try again.

Wahi Yoha will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.